لا يمكن الصمت أمام الانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان في إيران

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram

إعدام “نويد أفكاري” يجب أن يؤثر في سياستنا حيال إيران

بحث البرلمان الألماني يوم الجمعة 18 أيلول (سبتمبر) 2020 موضوع إعدام المصارع الإيراني “نويد أفكاري” والسياسة الألمانية حيال الجمهورية الإسلامية. فقال يورغين هاردت المتحدث باسم السياسة الخارجية  للكتلة البرلمانية المشتركة للأحزاب المسيحية:

“إن الحكم بإعدام الصادر بحق المصارع الإيراني نويد أفكاري بحجج واهية وأعدامه بسرعة رغم التردد الشديد بخصوص الدعاوى، ورغم الاحتجاجات الدولية، يأتي جزءا من السياسة القائمة على الانتهاك المستمر لحقوق الإنسان من قبل طهران. إن نظام آيات الله يقمع منذ سنوات عديدة منتقديه والذين لهم أفكار مختلفة عنه ويفرض الضغط والقمع على شعبه بشكل ممنهج..

إن إيران تحتل المركز الثاني بعد الصين من حيث عدد حالات تنفيذ عقوبة الإعدام في العالم. إن عقوبة الإعدام تتعارض بوضوح مع القيم الأوروبية وهذا ما يجب بدوره أن يوضع موضع الاهتمام في علاقاتنا مع إيران.

فمادامت إيران تقمع شعبها بوحشية، ومادامت إيران تعرّض استقرار المنطقة للخطر بفعل الميليشيات الخاضعة لسيطرتها ومادامت تهدد أمن إسرائيل وتخفي أهدافها من مشروعها النووي، فإن كتلة الديمقراطيين المسيحيين في البرلمان الألماني لا ترى داعيا لوجود علاقات طبيعية مع هذه الدولة، وخاصة أنه لن يمكن تطوير العلاقات الاقتصادية. فقد حان الوقت لأن ننظر لسياستنا حيال إيران بنظرة انتقادية”.

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram