بيان صادر عن مجلس إدارة المرحلة الانتقالية حول الرسالة الأخيرة للسيد رضا بهلوي

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram

إن مجلس إدارة المرحلة الانتقالية يعتبر رسالة السيد بهلوي متلائمة مع مضمون أهدافه وسيبقى متسايرا ومترافقا مع جميع التحرريين الإيرانيين على درب النضال من أجل تحقيق التخلص من نظام الحكم القائم في إيران

وجه السيد رضا بهلوي رسالة بعنوان “الميثاق الجديد” خاطب فيها الشعب الإيراني والقوى السياسية الإيرانية مؤكدا أنه يتحدث كمواطن إيراني. وقال السيد رضا بهلوي في رسالته إنه يشعر بالقلق حيال مصير البلد ولا يوجد لديه دافع للوصول إلى السلطة. وفي ما يلي بعض من المحاور والخطوط العريضة لرسالة السيد رضا بهلوي:

  • تأكيد تدهور الأوضاع في البلد في جميع المجالات.
  • باتت إيرن على وشك حالة الانتقال.
  • لا توجد أية إمكانية للإصلاح من داخل النظام فيجب الانتقال من الجمهورية الإسلامية.
  • تأكيد الموقف القائم على أن هذا الانتقال يجب أن يحصل عن طريق المقاومة المدنية والنضال السلمي للشعب الإيراني.
  • تأكيد ضرورة إنشاء تحالف موسع بهدف تحقيق ديمقراطية علمانية بديلة عن نظام الحكم القائم في إيران وذلك بمشاركة جميع أبناء ومكونات الشعب الإيراني والقوى السياسية الإيرانية.
  • تجنب أية قيادة فردية.
  • أنه يمد يد التعاون إلى الآخرين.

إن مجلس إدارة المرحلة الانتقالية الإيراني يعتبر هذه المواقف التي تتضمنها رسالة السيد رضا بهلوي إيجابية وبناءة ومتوافقة ومتلائمة مع مواقفه ومبادئه الأساسية. فعلى عتبة خريف السنة الماضية أصدر مجلس إدارة المرحلة الانتقالية وثائقه الثلاث التي أكد فيها المبادئ الخمسة للانتقال من الجمهورية الإسلامية بلا قيد أو شرط والتزامه بوحدة الأراضي الإيرانية والسيادة الوطنية للشعب الإيراني والعمل على تحقيق الديمقراطية العلمانية البرلمانية في إيران وإيمانه بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان والاعتماد عليه وكذلك إزالة التمييز في جميع شؤون الحياة للمواطنين الإيرانيين.

كما وإن العمل على تكوين أوسع تحالف وطني والاعتماد على النضالات المدنية للشعب الإيراني من أجل إنهاء الحياة السياسية لنظام الحكم القائم في إيران، يعتبر من الأسس الإستراتيجية لخطاب المجلس. فيسرنا الأمر كثيرا إذا وجدت هذه الأفكار والمواقف الواردة في رسالة السيد بهلوي أصداء أوسع في أوساط الشعب والساحة السياسية الإيرانية بتآلف وتكافل جميع القوى السياسية وساهمت على أرض الواقع في نشر الخطاب الديمقراطي وتعزيز التحالف الوطني للانتقال من نظام الحكم القائم وأدت إلى إيجاد حلول ملموسة في دفع النضال المتضامن الموحد إلى الأمام من أجل التخلص من النظام المعادي لإيران وللشعب الإيراني ومن أجل تحقيق الديمقراطية في إيران.

إن مجلس إدارة المرحلة الانتقالية يعتبر رسالة السيد بهلوي متلائمة مع مضمون أهدافه وسيبقى ‏متسايرا ومترافقا مع جميع التحرريين الإيرانيين على درب النضال من أجل تحقيق التخلص من نظام ‏الحكم القائم في إيران.

هيئة أمناء مجلس إدارة المرحلة الانتقالية الإيراني

السبت 3 تشرين الأول (أكتوبر) 2020

Share on facebook
Share on google
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram